أحلى يوم

حكم واقوال

الحكمة

أقوال وحكم

كثير من الحكم والأقوال وحتى الأمثال تكون ذات أهمية كبيرة في حياة الإنسان، وقد تكون جملة واحدة من كلمات قليلة، تغير حياة الإنسان عندما يستوعبها، كثيرا ما نجد كلاما بسيطا، ولكن يكون تأثيره شديدا علينا، قد لا يكون من يقوله شخص حكيم، قد يكون إنسانا بسيط، قد يكون إنسانا تافها ومتخلفا وجاهلا في نظر الجميع، ولكن عندما يقول بلسانه الحكمة، لا يفهمها إلا من يملك عقلا قوي.
وهناك أيضا بعض الحكم من حكماء وفلاسفة وشخصيات مهمة، ولكنها تكون حكم وأقوال تافهة جدا، وليس لها معنى، وقد يكون يكون بعضها دليلا على جعل هذا الشخص الذي نسميه ناجحا أو يكون مشهورا.

حكمة
حكمة

حكم مهمة جدا

سمعت كلاما كثيرل أفادني وفتح بعض الآفاق أمامي. من تلك الحكم والأقوال كانت

كحكمة قالنا الفيلسوف الصين كونفوشيوس: 
هنالك ثلاثة أشياء يجب على الرجل الرفيع الاحتراس منها. عند الصغر، الرغبة. وعند القوة، الشجار. وعند الكبر، الاشتهاء لما يملكه الغير.
عندما تفكر في الأمر ستجد أن هذا الأمر هو ما يحدث لنا جميعا، في الصغر تقتلنا الرغبة، وأحيانا عندما نتذكر بعضا من ذكرياتنا، نجد أننا كنا نبكي على أمور تافهة، والأمر لم يكن سوى حب للإمتلاك، أو فقط يكون البكاء لإشباع الرغبة لا غير.
وعندما نحس بنفسنا، وغالبا يكون الأمر في بداية المراهقة، عندما يكون الشباب في قمة اكتشافه للحياة، وقتها يكون العديد منا يلجؤون لحل أي مشكلة مهما كانت تافهة بالقوة، ونظن أننا أقوياء كثيرا، ونكون نشارك في شجارات كثيرة، بسبب وبدون سبب، عندما نجد أحد الأصدقاء يتشاجر، نركض بسركة ونرمي الحقيبة لندخل في الشجار ونضرب أي شخص أمامنا، بدون أن نعرف حتى ماهي المشكلة، وكثيرا ما تكون المشكلة تافهة، أو حتى كثيرا ما نجد أن صديقنا هو سبب المشكلة. ولكننا وقتها كنا في مرحلة التعلم والإكتشاف.
وبعد أن يمر ربيع العمر ويحل الخريف، تجد الناس يشتهون القوة، ويتمنون لو كان عندهم قوة وصحة لعمل أمور كثيرة، في كثير من الأحيان تكون بسيطة، وهم نفسهم لم يكونو يعيروها إهتماما في  وقت الشباب، ولكن عندما فقدو الصحة، بدأت تلك الأشياء تظهر على انها مهمة،ن ولكن الحقيقة هي فقط الشهوة التي تحركهم.

قال كونفوشيوس أيضا:
_ما يبحث عنه الرجل الرفيع موجود في نفسه. وما يبحث عنه الرجل الدنيء موجود عند الآخرين
مع هذه الحكمة سنعود، لنقول أن القناعة كنز لا يفنى، وهي الحقيقة، فالشخص الجيد هو ما يقبل بقسمته، وليس عيبا أن يتطلع لماهو أحسن، ولكن دون أن يحاول تقليد الآخر، أو يحسده، أو حتى يحاول إزالة ما لدى الآخرين من أجل نفسه. وهذا الأمر موجود في حياتنا كثيرا، فنجد الكثير من الناس يسعون لأخد كل ما لديك، مهما كان بسيطا، وحتى لو كانو يملكون أحسن مما لديك، ولكنهم يدفعون الغالي والنفيس لأجل أخد ما تملك. هكذا هي الحياة مليئة بالذئاب والتعالب، ولا مكان فيها للغزلان أو العصافير.

قد أعجبني أيضا بعض أقوال توماس أديسون الذي قال:
لكي تخترع أنت بحاجة الى مخيلة جيدة وكومة خردة.
مخيلة وكومة خردة لتصبح مخترعا، وتلك هي الحقيقة، ولكن كثير من الناس يظنون أنهم بحالة لمعرفة كبيرة، ولذكاء خارق، ولقوى غير طبيعية، ولكن الأمر بسيط للغاية، ولا يحتاج إلا لمهارة بسيطة، ومخيلة تجعلك ترى بالضبط ماذا تريد، مع كومة خردة تساعدك على تطبيق أفكارك. إعلم فقط ان توماس أديسون لم يكمل دراسته، وقد طرد بعد ثلات أشهر من دخوله المدرسة، واتهمه المهلم بانه متخلف

وهناك العديد من الاقوال والحكم التي استفزتي لمجرد سماعها.

كمن قال:
إذا أحببت شخصا أترك يذهب وإذا عاد فهو لك، وإذا لم يعد فأنت لم تملكه من الأساس.
 عندما سمعت هذه الحكمة أو المقولة، فكرت في إمكانية تطبيقها، وقلت لو كان هناك شخصان يحبان بعضهما كثيرا، وقرر كل منها تطبيق هذه المقولة، وكلاهما تركا بعضهما، وانتضرا النتيجة، سيبقى في الأخير كل منهما ينتظر عودة من يحب، ولن يعود لأنه يؤمن ان الاخر إذا كان يحبه حقا سيعود... ويبقى الإنتظار بدون نهاية، وبدون عودة

ضع تعليق