أحلى يوم

أول قنبلة ذرية

أول قنبلة ذرية

صنعت أول قنبلة ذرية سنة 1942 وكانت أمريكية الصنع، ولكن كأغلب الإختراعات والإنجازات الأمريكية، فهذه الفكرة سرقت من دولة أخرى وهي المانيا، حيث أن هيتلر كان هدفة تقوية الجيش الألماني وصنع سلاح لا يمكن قهرة، لترجيح كفة ألمانيا في الحرب العالمية الثانية،  فبعد تولي هيتلر قيادة ألمانيا وتحميله مسؤولية الهزيمة في الحرب العالمية الأولى لليهود، كانت المشاعر جد عدائية ضد كل اليهود الألمان، وكان من بينهم العالم آينشتاين، الذي رحل لأمريكان وحمل معه تلك المعلومات التي تخص القنبة إلى الرئيس الأمريكي روزفلت، وحذره من مغبة ما يقوم به هيتلر، فقد كان آينشتاين عالما ويعرف تماما ما قد ينتج عن تلك القنبلة التي يحاول الألمان صنعها.

كيف صنعت القنبلة الذرية

قد يكون البعض ينتقد هيتلر بسبب الغطرسة والتهور الذي كان فيه أثناء الحرب العالمية الثانية، ولكن عندما نعرف أنه كان يحضر مفاجأة ستقلب كل الموازين، وهي القنبلة الذرية، سنكون قادرين على إيجاد أعذار لهيتلر،  لأنه كان ينتظر اكتمال القنبلة لكي تعطيه قوة اكبر، ولكن كما يحدث دائمان تدخلت أمريكا، وعكفت على صناعة القنبلة وحاولت بكل الطرق أن تسبق الألمان لكي لا تعطي هيتلر فرصة التقدم العسكري والسيطرة على النظام العالمي.
وبدأت الأبحاث والتجارب في صحراء المكسيك، وقد أشرف روبرت أوبنهايمر على مشروع القنبلة، وبعد تجارب عديدة في تحقيق الإحنشار الذري، نجحو وكانت ولادة القنبلة وأرسل حينها أوبنهايمر خطابا للرئيس ترومان يقول فيه أن ولادة الطفل كانت ناجحة، وقصد بها أن التجربة على القنبلة آثرت النجاح، وبدأ التصنيع المكتمل للقنبلة، وكانت أول قنبلة ذرية تصنع سنة 1942 في أمريكا.

أول قنبلة ذرية
أول قنبلة ذرية


متى أستخدمت القنبلة

الجميع يعرف أن القنبلة أستخدمت ضد اليابان، بعدما تأكد أن أمريكا ستخسر الحرب لا محالة، وأن الجيش الياباني يملك كل المقومات للإنتصار، أخد الرئيس هاري ترومان قرار استخدام القنبلة ضد اليابان، بعدما تشاور مع تشيرشل الذي كان يؤيد الفكرة، وفعلا استخدمت القنبلة لأول مرة في هيروشيما، وبعدما القنبلة الثانية في ناكازاكي واستسلمت اليابان. وبعدها انتهت الحرب العالمية الثانية بهزيمة هيتلر وحلفائه، ورغم إنتصار أمريكا وحلفائها، فقد كانت أمريكا هي أكبر المستفدين من تلك الحرب.
وعندما نفكر قليلا ونقارن بين هيتلر وترومان وتشيرشل، سنعرف أن الناس الذين قتلتو على يد ترومان وتشيرشل، في الحرب العالمية الثانية، هم أكثر بكثير من الذين قتلو على يد هيتلر.
ولو تخيلنا أن هيتلر نجح في صنع القنبلة قبل أمريكا، لكان التاريخ كله تغير، وقد تكون الآن ألمانيا ومعها اليابان والنمسا هي أكبر قوة في العالم، وأمريكا دولة مقسمة ضعيفة تعاني مع التهميش والفقر، وقد تكون فلسطين أيضا خالية من اليهود، لأن ترومان الرئيس الأمريكا كان من أكبر المشجعين على الهجرية إلى فلسطين والداعمين لها. والأمريكان عموما هم داعمون لإسرائيل وهذا أمر معلن وليس سرا.

تجربة القنبلة الذرية
تجربة القنبلة الذرية