أحلى يوم

أسرار النجاح التلاثة عشر - الرغبة

من خلال قراءة كتاب فكر تصبح غنيا لنابوليون هيل، يمكن إستخلاص 13 سرا للنجاح، سنأتي لذكرها تباعا في سلسلة مواضيع متتالية.
عندما تقرأ كتاب نابوليون هيل فكر تصبح غنيا، ستجد الكثير من الأمور التي لم تكن على معرفة سابقة بها موجودة في هذا الكتاب الجميل.
أسرار النجاح
أسرار النجاح

13 سرا للنجاح

الرغبة

ليس من باب الصدفة أن يجعل نابوليون هيل من الرغبة هي أول نقطة في طريق النجاح. ومن المنطقي جدا أن تجد الجميع لديه رغبة للنجاح، ولكن الرغبة وحدها هي مضيعة للوقت. وهي أيضا عامل مهم من عوامل الإحباط الذي يعيشه أغلب من يبحث عن النجاح، لأن الرغبة تكون كبيرة جدا عنده ولكنه لا يجد نفسه ناجحا، والمشكلة أنه لا يعرف السبب.
حسب نابليون هيل، فالرغبة وحدها أمر لافائدة منه وليست سوى مضيعة للوقت، ولكي تصبع الرغبة مفيدة في طريق النجاح لابد من ربطها بالمشاعر، فأنت عندما ترغب بالنجاح لابد أن تحس به، وتحتاجه وتكون مركزا عليه جدا، لأن الفكرة عندما تربط بالإحساس فهي تعطي أفعالا من نفس نوعها. فأنت عندما تفكر في النجاح وتربط الأمر بمشاعرك فلابد أن تجد نفسك تسير للنجاح وستجد حتما مؤشرات كثيرة من حولك تدل على نجاحك.
أسرار النجاح
أسرار النجاح

أن ترغب بالنجاح وتسعى إليه فهي خطوة قوية جدا في طريق النجاح، ولكن للأسف أغلب الناس يظنون أن النجاح هو أن تأمن نفسك ومستقبلك، وهذا في الحقيقة هو أكبر قاتل للنجاح، فأنت تحتاج لأن تغامر، لا تبحث عن المستقبل المضمون لأن الحقيقة أنه لا يوجد شيء مضمون، وإن يظهر اليوم أن هذا الطريق هو طريق مضمون، فبعد مدة بسيطة قد تجد كل شيء تغير ويصبح خطرا جدا.
من سنين طويلة كان نابوليون هيل يريد أن يصبح مليونيرا، وكان يرغب بشدة في ذلك، ولكن في الحقيقة فشل لأنه كان يكتفي برغبته النجاح، إلى أن أتى يوم وخرج من سجون الرغبة وعرف الحقيقة ليجد نفسه يقفز قفزة كبيرة يصبح بفضلها مليونيرا. والسبب أنه إتبع قواعد الحياة للنجاح، وليس قواعد الكتب. بدأ يبتعد قليلا عن الشك والخوف من الفشل، وبدأ بالتدريج يعرف المغامرة ويكسر قوانين المستقبل المضمون الذي يظنه الجميع، ويسير نحو مستقبل يريده هو ويرا نفسه يستمتع به.

كيف  تنجح في حياتك

لكي تنجح في الحياة لابد أن تملك الشغف والإرادة وأن تحس بهدفك، إحساس التحدي الذي يشتعل في داخلك، لأي سبب، لكي تثبت أنك موجود، أو لكي تغير نظرة الناس إليك، أو لكي تبين لمن أحببت أنه خسرك وأنت كسبت نفسك، إجعل كل طعنة  من الخلف دافعا لنجاحك، إجعل من لحظة الضعف والفشل والإنكسار لحظتك لتحقق أهدافك. تحدى من يريد إفشالك بأن تطير فوقه وتثبت أنك أحسن منه، بعملك وجهدك وليس بالكلام، لكي تجعله يفشل في إحباطكم.
حدد تفاصيل ما تريد دون أن تغرقة في دوامة التفاصيل الفارغة، حدد المهم والأهم واترك الأمور الثانوية، فالنجاح لابد أن يكون واضحا، شاهد نفسك في صورة الشخص الناجح، تخيل تفاصيل النجاح، وأنت مبتسم لوصولك لهدفك، وعندها ستجد الأمور تسير كما تريد، ومهما كانت العقبات والمشاكل إكسرها بعزيمتك، ومهما كانت أسباب الفشل إجعلها على الأرض وقف فوقها لترتقى بنفسك للنجاح. فمن يريد إفشالك سيعطيك دوافع للنجاح أكثر مما يتخيل، إستفد من أعدائك أولا وسر في طريقك نحو النجاح وحقق هدفك، ليس بالرغبة وحدها ولكن بأن تملك التحدي في داخلك.

ضع تعليق