أحلى يوم

كيف تغير حياتك - الجزئ الأول

كيف تغير حياتك وتصبح سعيدا وناحجا، وتحقق أحلامك التي تؤجلها أو لا تقدر على تحقيقها، أغلب الناس إن لم يكن جميعهم يقبلون الأفكار التي تغير حياتهم للأحسن، وأغلب الناس يريدون العيش حسب قوانينهم الشخصية وقناعاتهم، مستفيدين من تلك التجارب التي إكتسبوها في حياتهم وبعض التجارب التي سمعوها أو شاهدوها.
والحقيقة هناك بعض الأمور التي يهملها أغلب الناس وهي سبب الفشل في أغلب الأحيان وسوف نرى اليوم كيف تغير حياتك وتنعم بالسعادة التي تريد.
كيف تغير حياتك
كيف تغير حياتك

كيف تغير حياتك

لايوجد قرار صائب وآخر غير صائب

كيف تغير حياتك
كيف تغير حياتك

لابد أن نتعلم أن كل شيء يتغير، وهذا ما يجعل القرار أيضا يتغير، لأن الظروف هي التي تحدد القرار، وإن كنت تسعى لقرار بعينه فلابد أن توفر الظروف له. وكلنا نذكر الحرب على العراق، وقد كشفت الحقيقة والكل علم أن العراق لم يكن يملك أي أسلحة نووية، ولكن الأمر كان جاهزا من قبل، والقرار كان جاهزا لكن المسؤولين كان عليهم توفير الظروف لكي يتخدو قرارهم الجاهز أصلا. وهذا ما فعلوه، بدأو في حملة إعلامية كبيرة لخلق ضجة تسمح لهم بالدخول للعراق والسيطرة عليها ومن ثم تخريبها.
عليك أن تعرف أنك تكون بين خيارين دائما في الحياة، طبعا كما قلنا مسبقا، لا يوجد قرار صائب وآخر خاطئ، بل الظروف تحدد القرار أو العكس. لذا جلنا يكون أمام أمرين، إما مسايرة الظروف واتخاد ما يناسبها من قرارات، أو إتخاد قرارات وتهيئة الظروف من أجل تنفيذ تلك القرارات. 
لا تنظر لقراراتك على أنها مبادئ لا تتغير، بل هي قرارات ظرفية لابد أن يأتي الوقت لتغيرها وتطور منها، فلا تتشبث كثيرا بالقرارات التي تظن أنها صائبة، فإذا مر الوقت لابد أن تعيد قراءة الظروف والقرارات وترى هل هي تصلح أو لا تصلح. وهذا أمر قريب من المرونة، فأنت لابد أن تساير الحياة بكل مستجداتها وتغير من نفسك ومن ظروفك وقراراتك لما يخدم مصلحتك لأجل الوصول للسعادة التي تريد، وأيضا لكي تنجح في الحياة.

أغلبنا يفعل نفس الشيء

كيف تغير حياتك
كيف تغير حياتك

البعض يفشل ليس لأنه لم يخطط جيدا أو لأنه لا يستحق النجاح، ولكن أحيانا نفشل لأننا نسير مع التيار، وهذا أكبر خطأ، والكثير من الناس يرمون بأنفسهم في التيار وينتظرون النجاح، وهناك أمثال وحكم كثيرة يضعها الناس في عقولهم ليبررو هذا الخطأ.
لابد أن تعلم أنك إذا أردت النجاح فعليك أن تسير في تيار النجاح، أغلب الناس ليسوا ناجحين، والأغلبية العظمى ليسوا سعدات بحياتهم، والأغلبية الساحقة من الناس كانوا يحلمون بأمور كثيرة وعندما كبروا وجدوا أنفسهم بعيدون كل البعد عن أحلامهم، لم يتزجو فتاة الأحلام التي كانو يحلمون بها بسبب أنهم فقراء، ولم يدرسو ماكانو يحلمون بدراسه لأنهم استسلمو للواقع وقتها، ولم يعملو ما كانوا يحلمون به، فأصبحو أشخاصا آخرين، لم يصبح أحد الشخص الذي كان يحلم أن يكون.
لهذا إن كنت تريد حقا أن تصير ما تريد وأن تنجح وأن تكون سعيدا، فلا تضع نفسك في هذا الصف الطويل يجرفك التيار نحو الفشل وتظنه نجاحا، بحجة تلك الجمل البالية التي قتلت أحلام أغلب الناس، كأن تقول "عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة"، هذا خطأ، وعني أنا فسأبقى ممسكا بهذا العصفور في يدي، وسأحاول إمساك من على الشجرة.
لا تقل أبدا أن هذا المستقبل مظمون وإن سرت وراء أحلامك ستضيع حياتك، تذكر دائما أن هناك من خاطرو بكل شيء، وهم من نجح في النهاية، لم يكن الأمر سهلا ولكنهم حققوا أكبر مما كانو يتخيلون، لأنهم تحدو كل الصعاب وصارو في طريق رسموه لأنفسهم لأجل تحقيق أهدافهم، وليس الرضوخ لواقع يمكن دائما تغييره، ولا الإستسلام لقرارات كانت صائبة في الماضي لكنها أصبحت غير مفيدة الآن. غير نفسك قدر إستطاعقك وسر في طريق ترسمه لنفسك ولا تستسلم مهما كانت الصعاب، وتأكد أنك كلما شاهدت الأمر يزداد صعوبة إعلم فقد إقتربت أكثر لتحقيق حلمك.

لا تفكر في المشكلة بل إبحث عن حلها

كيف تغير حياتك
كيف تغير حياتك

أول خطأ نرتكبه عندما نفشل هو أننا نركز كثيرا على المشكلة ونضيع وقتا طويلا نحاول فيه البحث عن كل التفاصيل، في وقت أن المشكلة لا تهم، وأنك لو بقيت تركز على المشاكل فهي ستعيد نفسها وستجد نفسك غرقت في المشاكل، وتجد المشاكل تتفاقم وعندها لن تجد حلول لأن عقلك لن يستطيع الخروج من تلك الدوامة التي وضعته بها.
عليك أن تعرف كيف تغير حياتك، لهذا عندما تفشل في أي شيء، فكر بعقلانية وحاول إيجاد السبب، ولا تضيع الوقت كثيرا، بل إتجه مباشرة للبحث عن حلول لتفادي الفشل من جديد. أول حل سيكون هو تطوير نفسك، وبعدها فكر في التفاصيل، فأنت عندما تفشل فلابد أنك تحتاج معرفة أكثر، قد تكون بحاجة للتجربة أو للرصانة أو غير ذلك، لهذا حاول دائما عند أي عثرة في حياتك أن تبدأ تطوير نفسك تزامنا مع البحث عن حلول توصلك للناجح لكي تتفادي الوقوع في نفس الخطأ مجددا.


ضع تعليق